جلسات حوارية

جلسة حوارية حول جرائم التعذيب حتى الموت و قضية الضحية ماهر الرماحي

أقام نادي الوعي السياسي في موجة ندوة حوارية في محافظة النجف بتاريخ 2019/7/29 حول قضية التعذيب التي تعرض لها
الشاب ماهر الرماحي، اقيمت الندوة بالتعاون مع منظمة بصمة عراقية و في مقر جمعية الامل العراقية في النجف، حيث حضر الجلسة كل من السادة العميد فائق فليح الفتلاوي قائد شرطة النجف و الاستاذ حسين العيساوي رئيس اللجنة القانونية في مجلس المحافظة و الاستاذ فرزدق الصكبان مدير مكتب مفوضية حقوق الانسان في النجف، ومجموعة من الشخصيات العامة وإعلاميين وأكاديميين وناشطين
ومنظمات مجتمع مدني وذوي الضحية ماهر الرماحي .
استمرت الجلسة لمدة ساعتين، تداول الحاضرون في الجلسة الحوارية مع المسؤولين، الانتهاكات وخرق حقوق الانسان في مراكز توقيف المتهمين في النجف وماجرى للمجني عليه ماهر الرماحي، يذكر إن شرطة النجف زعمت إن الوفاة حدثت نتيجة الفشل الكلوي إلا إن صحة النجف أكدت من خلال التقرير الطبي العدلي إن وفاة الموقوف ماهر راضي كانت بسبب التعذيب الذي تعرض له داخل سجن التوقيف في مركز مكافحة إجرام الغري.
كما وضح السيد حسين العيساوي من خلال الجلسة ان الانتصار الحقيقي لقضية ماهر يعود للشباب النجفي على اعتبارهم سخروا كل اقلامهم ووعيهم من اجل تعزيز قضية حقوق الانسان.
حيث إن الضغوط التي مارسها الشارع النجفي وبالأخص ناشطي المجتمع المدني أتت بثمارها من خلال دورهم الفاعل بتقويم اداء السلطة التنفيذية في المحافظة و تسليط الضوء على حالات انتهاك حقوق الانسان وهذا من ظهرا جليا من خلال التوصيات التي نتجت عن هذه الجلسة .

1_حيث أعلن مدير الشرطة من خلال الندوة عن اجراء تغيير مدراء المكافحة بكل السجون وتغيير كل ضباط التحقيق فيها، وهذا ما أعلنته مديرية الشرطة في اليوم التالي عن إجراء تغييرات شاملة في هيكلية مكافحة اجرام النجف وإطلاق استراتيجية جديدة لتحديث الخطط الأمنية والإدارية وتغيير بعض المدراء ومنها مكاتب مكافحة الاجرام.
وقالت المديرية ” أن قائد شرطة النجف وضمن مهامه وواجباته لتطوير العمل أمر بتغير مدراء المكاتب في الأقضية والنواحي واختيار ضباط ومنتسبين لتولي المهمة “، وأكدت ” ان قائد الشرطة أمر الجميع بالالتزام بمعايير حقوق الإنسان وفق القوانين العراقية والمواثيق الدولية “،
وأضافت : إن شرطة المحافظة تعتذر عن أي تصرفات فردية صدرت من منسوبيها خلال الفترة الماضية داعية الجميع للتعاون معها من اجل امنهم واستقرارهم” .
2_فتح ابواب مكتب قيادة الشرطة لكل المواطنين لتقديم كافة الشكاوى التي تخص سلوكيات الشرطة في المحافظة .
3_ تشكيل لجان مشتركة من ناشطين ومحامين وصحفيين وحقوق الانسان ومجلس المحافظة وقيادة الشرطة لزيارة السجون والتحقق من حالات التعذيب ان وجدت .
4_ مفاتحة الجهات الرقابية بتفعيل دورها في المراقبة والمتابعة المستمرة وتقديم تقارير مستمرة .
5_ضرورة التواصل والتعاون بين الناشطين ومجلس المحافظة وقيادة الشرطة لضمان احترام حقوق الانسان النجفي في كافة المجالات.
6_ تحديد يوم معين لمقابلة المواطنين من قبل قيادة الشرطة
7_آخر التوصيات وأهمها حسب رأي بعض الناشطين ما يكفل حرية الرأي عند المواطن النجفي حيث تم توجيه قيادة الشرطة بالاعتذار ورد الاعتبار لكل من كتب وطالب بمحاسبة المقصرين عن البيات الذي اصدرته سابقا بلغة التهديد بالمسائلة القضائية وتم مطالبتهم بأن يكون من خلال الفيسبوك وموقع المديرية نفسه. وقد اعلنت المديرية إعتذارها في اليوم التالي.
كما وتم الوقوف عند الكثير من السلبيات ومناقشتها، وسيتم رفع التوصيات الى السيد
رئيس محكمة استئناف النجف.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: